منتدى سوسنة الحروف

بسم الله الرحمن الرحيم


عزيزنا الزائر الكريم /عزيزتنا الزائرة الكريمة
إذا كانت هذه زيارتكم الاولى للمنتدى نتشرف بكم بالتسجيل بالضغط هناإ
لتكونوا ضمن اسرة منتدانا الذي يتشرف بانضمامكم له كأعضاء في منتدى يضمن يضمن لكم الحريه المسؤوله والاحترام المطلق

لطفاً التسجيل فقط بالأسماء العربيه
وكما نرجو لكم اطيب الاوقات في تصفح منتدانا

مع اجمل الامنيات للجميع

إدارة منتدى سوسنة الحروف
منتدى سوسنة الحروف

ثقافي ادبي اجتماعي علمي..واحة الأدب والكلمه المسؤولة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ 2013-08-11, 12:03 am

مجموعة جوجل

مجموعات جوجل
للانتساب لمجموعتنا
لطفا ضع ايميلك:
لزيارة مجموعتنا

المواضيع الأخيرة

» ما اعد الله للنساء في الجنة
2015-05-25, 10:55 pm من طرف سلطان

» نهفات
2015-05-09, 7:05 pm من طرف سلطان

» أعظم جنود الله
2015-05-09, 6:58 pm من طرف سلطان

» حياتك الدنيا ..هي هكذا
2015-05-09, 6:47 pm من طرف سلطان

» الوردة والفراشة
2015-05-09, 6:37 pm من طرف سلطان

» وفوق كل ذي علم عليم
2015-04-26, 10:19 pm من طرف سلطان

» عشاق الليل
2015-04-26, 9:58 pm من طرف سلطان

» عبد الرحمن الداخل وتاسيس الدولة الحديثة
2015-04-20, 11:02 pm من طرف سلطان

» اشتاقكم
2015-04-19, 9:47 pm من طرف سلطان

» التين ..... الفاكهة الكنز
2015-04-19, 9:33 pm من طرف سلطان

عدد الاعضاء والزوار

Like/Tweet/+1


    نيسابور

    شاطر
    avatar
    سلطان
    اعضاء الاداره

    ذكر
    عدد المساهمات : 1496
    تاريخ التسجيل : 07/12/2011
    الموقع : اربد
    المزاج المزاج : مرووووووق
    تعاليق : الاسلام انتقل بالعرب من ظلمات الجهل الى نور الحق


    default نيسابور

    مُساهمة من طرف سلطان في 2011-12-17, 7:16 pm

    مدن إسلامية... نيسابور

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    من المدن الصغيرة في ايران حاليا، بعد أن كانت لفترة طويلة عاصمة إقليم خراسان المؤثر في تاريخ الإسلام، ففي هذا الإقليم الذي يقع في الشمال الشرقي لإيران حاليا لقيت الدعوة العباسية الكثير من المناصرين لتتمكن من الانتقال إلى مرحلة المواجهة المباشرة مع الأمويين، وانطلقت جيوشهم ذات الأغلبية الفارسية تجاه دمشق لتؤسس للخلافة العباسية تحت قيادة أبو مسلم الخرساني، الذي بقي يستقوي بنفوذه في خراسان حتى تمكن الخليفة العباسي الثاني أبو جعفر المنصور من الإطاحة به وإزاحته عن خارطة الوجود، ووصلت في العصر الإسلامي إلى مرتبة متقدمة للغاية حيث كانت توصف بأنها مع دمشق بابين للعالم الإسلامي شرقي وغربي.
    تأسست نيسابور من قبل الإمبراطور الساساني شاهبور الأول في القرن الثالث، في موقع مهم على طريق الحرير القديم الذي ربط التجارة بين الصين والهند والمنطقة العربية بأوروبا عبر سواحل المتوسط، وكان يقصد أن تكون مدينة قوية تحمي قلب المملكة الساسانية من القبائل الطموحة التي تستوطن وسط آسيا، وبالفعل أدت نيسابور ذلك الدور طويلا، وبسبب موقعها البعيد دخلها الإسلام متأخرا، ولم تكن مثل بقية المدن الفارسية تقع تحت السيطرة الشديدة من قبل الأمويين، وبالتالي تمكن العباسيون من استغلالها كقاعدة بعيدة لبناء قوتهم، وفي العصر العباسي اكتسبت المدينة أهمية كبيرة، فأصبحت بجانب ثقلها العسكري والتجاري كعاصمة لإقليم خراسان أيضا منارة ثقافية مهمة، وكما استغل العباسيون خراسان كموقع مهم لهم، فإن الإسماعيليين الفاطميين استهدفوها لاحقا، وكانت مركزا لدعاتهم في الشرق، ومن خراسان ظهرت حركات اسماعيلية مثل الحشاشين الذين مثلوا قوة مرعبة في العصور الوسطى.
    من أبرز أبناء نيسابور الشاعر والفيلسوف وعالم الرياضيات عمر الخيام، صاحب الرباعيات الشعرية التي أخذت تعرف في العالم برباعيات الخيام، وكذلك الشاعر والمتصوف فريد الدين العطار صاحب كتاب منطق الطير، وغيرهم من أعلام الشخصيات الإسلامية التي حفرت عميقا في تشكيل الحضارة الإسلامية في عصورها المزدهرة.
    بقيت نيسابور محلا للصراع بين الدويلات الصاعدة في منطقة خراسان لمنافسة ومزاحمة الخلافة العباسية التي شهدت مرحلة التراجع في العصر العباسي الثاني، حتى استولت على المدينة الأسرة الطاهرية، وكذلك اتخذها طغرل مؤسس الدولة السلجوقية عاصمة له في القرن التاسع للميلاد، لتنافس نيسابور القاهرة وبغداد في الأهمية، وكانت تعتبر من أكبر عشر مدن في العالم في ذلك الوقت، بعدد سكان يزيد عن المليون ونصف المليون نسمة، إلا أنها منيت بزلزال كبير أتى على معظم المدينة في القرن الثاني عشر، وأتبع ذلك دخول المغول الذي ترافق مع حملة إبادة انتقامية شملت حوالي مليون وسبعمائة ألف نسمة، بسبب مقتل أحد أقارب جانكيز خان، مما قوض مستقبل نيسابور تماما.
    سكان نيسابور حاليا حوالي الربع مليون نسمة، وتشتهر المدينة بصناعة القيشاني ومناجم الفيروز الذي تشتهر به، ومن أهم معالم قبر الشاعر عمر الخيام، ومقام الإمام محمد المحروق الذي تزعم ثورة ضد الخليفة المأمون، فتم إحراقه في المدينة، وكذلك مسجد خشبي الذي يعد أول مسجد في العالم مبني بالكامل من الخشب وذلك لمقاومة الزلازل في هذه المنطقة غير المستقرة جيولوجيا، وكذلك مسجد نيسابور الذي بني في القرن الخامس عشر ويتميز بزخارفه وصحنه الواسع.
    ولقد اشتهرت بيسابور بكثرة المكتبات فيها وهنا نذكر بعضا من اشهرها


    .مكتبات نيسابور
    تُعدّ مدينة نيسابور ـ بما لها من تاريخ علمي وسياسي عريق ـ من اكثر مدن خراسان في عدد ما تحويه من المكتبات. ومن مكتباتها:
    1 ـ مكتبة الصابوني
    ذكرت المصادر ـ لدى الحديث عن خلف بن أحمد أمير سيستان ـ أنه قد جمع علماء إيران، وطلب منهم إعداد تفسير شامل للقرآن الكريم يحتوي على جميع الأحاديث وأقوال المفسرين السابقين، والقراءات. وقد رصد لهذا المشروع مبلغ 20 ألف دينار، ونتج عن ذلك تأليف تفسير واسع يشتمل على مئة جزء. وهذا التفسير الفريد قد أُودع في مكتبة الصابوني بنيسابور ليفيد منه الطلبة والباحثون.. غير أنّ هذا الكتاب ضاع ـ في جملة ما ضاع من هذه المكتبة ـ في هجوم الغزّال على نيسابور.(لاحظ: ترجمة تاريخ اليميني ص 253 ).
    2 ـ مكتبة الشجري
    أنشأ مسعود بن ناصر الشجري ( المتوفى سنة 477 هـ ) مدرسة إلى جوار مسجد عقيل في نيسابور، وألحق بها مكتبة. وكانت محتويات هذه المكتبة من نفائس الكتب في ذلك الوقت. ( تاريخچه كتابخانه هاى ايران = نبذة تاريخية عن مكتبات إيران، تأليف: ركن الدين هُمايون فَرُّخ، ج 2 ص 28، نشر وزارة الثقافة والفن، طهران 1968 م ).
    3 ـ مكتبة المدرسة السعديّة
    هذه المكتبة من الأعمال العمرانية التي تولّى القيام بها حاكم نيسابور أبو نصر بن سبكتكين، أخو السلطان محمود الغزنوي. (نبذة تاريخية عن مكتبات إيران 32:2 ).
    4 ـ مكتبة أبي سعيد
    بنى أبو سعيد إسماعيل بن علي بن منشي الاسترآبادي، العارف والواعظ النيسابوري، مدرسة علمية وبنى فيها أيضاً مكتبة كبيرة.
    5 ـ مكتبة المدرسة البيهقية
    أُنشئت هذه المدرسة والمكتبة في نيسابور قبل المدرسة النظامية بسنوات كثيرة، وكان موئلاً للعلماء والباحثين. ( نبذة تاريخية عن مكتبات إيران 32:2 ).
    6 ـ مكتبة مدرسة الشوافع في نيسابور
    وهي من أقدم مدارس إيران ومكتباتها، وفي هذه المدرسة درس أبو علي الدقّاق وأبوالقاسم القُشَيري. ( طبقات الشافعية 243:3؛ وفيات الأعيان 324:1 ).
    7 ـ مكتبات أخرى
    اضافة إلى ما مرّ.. فانّ مدارس علمية أخرى كانت في القرن الرابع الهجري
    تشتمل على مكتبات، ومن هذه المدارس:
    مدرسة المشطي، مدرسة السووي، مدرسة أبي علي الدقّاق، مدرسة الشحّامي، المدرسة القشيرية، مدرسة أبي نصر بن أبي الخير، مدرسة سرهنگ، ومدرسة السمعاني.

    واخيرا هناك مقولة كانت دارجة عند العوام تقول ليتني مت على ما ماتت عليه عجائز بيسابور فما قصة هذه المقولة

    مر الرازي في موكب من طلاب العلم في نيسابور ....فمروا على عجوز فسألت من هذا ؟
    فقالوا لها : إنه الفخر الرازي ... الذي وضع ألف دليل على وجود الله !!
    فقالت : سبحان الله ... أو يحتاج الله لأدلة على وجوده .. لولا عنده ألف شك لما وضع ألف دليل !

    ويقال عن قصة بناء جامعها
    أنفق أحد الأغنياء أموالاً كثيرة في بناء جامع نيسابور ، فجاءت إليه عجوز ومعها ثوب بنصف دينار ، وقالت له : " سمعت أنك تبني الجامع فأردت أن أُشارك في الأجر ، فاشتري ثوبها بألف دينار وأنفقها في بناء المسجد ، وحفظ الثوب لكفنه يلقي الله فيه .





    ****************************************************************************************************

    ********************************************التوقيع***************************************** ******
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-11-14, 1:31 pm