منتدى سوسنة الحروف

بسم الله الرحمن الرحيم


عزيزنا الزائر الكريم /عزيزتنا الزائرة الكريمة
إذا كانت هذه زيارتكم الاولى للمنتدى نتشرف بكم بالتسجيل بالضغط هناإ
لتكونوا ضمن اسرة منتدانا الذي يتشرف بانضمامكم له كأعضاء في منتدى يضمن يضمن لكم الحريه المسؤوله والاحترام المطلق

لطفاً التسجيل فقط بالأسماء العربيه
وكما نرجو لكم اطيب الاوقات في تصفح منتدانا

مع اجمل الامنيات للجميع

إدارة منتدى سوسنة الحروف
منتدى سوسنة الحروف

ثقافي ادبي اجتماعي علمي..واحة الأدب والكلمه المسؤولة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ 2013-08-11, 12:03 am

مجموعة جوجل

مجموعات جوجل
للانتساب لمجموعتنا
لطفا ضع ايميلك:
لزيارة مجموعتنا

المواضيع الأخيرة

» ما اعد الله للنساء في الجنة
2015-05-25, 10:55 pm من طرف سلطان

» نهفات
2015-05-09, 7:05 pm من طرف سلطان

» أعظم جنود الله
2015-05-09, 6:58 pm من طرف سلطان

» حياتك الدنيا ..هي هكذا
2015-05-09, 6:47 pm من طرف سلطان

» الوردة والفراشة
2015-05-09, 6:37 pm من طرف سلطان

» وفوق كل ذي علم عليم
2015-04-26, 10:19 pm من طرف سلطان

» عشاق الليل
2015-04-26, 9:58 pm من طرف سلطان

» عبد الرحمن الداخل وتاسيس الدولة الحديثة
2015-04-20, 11:02 pm من طرف سلطان

» اشتاقكم
2015-04-19, 9:47 pm من طرف سلطان

» التين ..... الفاكهة الكنز
2015-04-19, 9:33 pm من طرف سلطان

عدد الاعضاء والزوار

Like/Tweet/+1


    هرولة

    شاطر
    avatar
    سلطان
    اعضاء الاداره

    ذكر
    عدد المساهمات : 1496
    تاريخ التسجيل : 07/12/2011
    الموقع : اربد
    المزاج المزاج : مرووووووق
    تعاليق : الاسلام انتقل بالعرب من ظلمات الجهل الى نور الحق


    default هرولة

    مُساهمة من طرف سلطان في 2013-08-26, 10:34 pm




    في ركن منزو ، من القاعة الكبيرة ، جلست بهدوء متحفز. جال بصرها في أرجاء القاعة ، كأنما لتتأكد أنها الأنثى الوحيدة في هذا المكان. ولما تأكدت ، خالجها شعور بالرهبة ، وتسرّب إليها ضيق مقيت ، خاصة وهي ترى المتواجدين ينهبونها بنظراتهم.
    ـ لا تهتمي لأمرهم.
    ندت؟؟؟؟؟ عن أحد الشباب تنهيدة لم يحسن كتمانها ، تبعتها ـ على الفور ـ تنهيدات أخرى ، سمعتها كلها بنشوة خائفة. ارتابت من نظراتهم التي أكلت كل قطعة في جسدها ، حتى خيّل إليها أنهم لا يأبهون لوجود الشاعر المنهمك في إلقاء قصائده.
    ـ الجو خانق ، هنا ، سأخرج لأتنفس هواء نقيّاً.
    حملت صباح ا  كنزتها. لفّتها على يدها اليمنى ، وشقت طريقها خارجة من القاعة. تأفف شاب يجلس في الصف الأول ، متبرماً من طول القصيدة. لمحها وهي تغادر ، فحمل حقيبته المحشوة بالأوراق ، ولحق بها ، على الفور. تبعه شابان ، كانا يجلسان إلى يساره. حركة غير هادئة سادت القاعة. سرعان ما انتقلت عدوى الهرولة إلى الآخرين. حتى الرجل الخمسيني لم يترك الفرصة تفوته ، عدّل نظارته. فقد توازنه أكثر من مرة ، وهو يحاول الوقوف. أبعد الكرسي من أمامه ، وهرول خلف الجميع بحماسة بالغة ، حتى لا يفوته المشهد.
    وقفت بباب القاعة. التفتت نحو الجلبة تنظر بانشداه غريب لما يجري: فقد خلت القاعة من الجمهور. وصعقتها المفاجأة المذهلة ، وهي ترى الشاعر يلملم أوراقه على عجل ، ويهرول خلف الجميع.



    منقول 


    ****************************************************************************************************

    ********************************************التوقيع***************************************** ******
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-11-17, 12:47 am