منتدى سوسنة الحروف

بسم الله الرحمن الرحيم


عزيزنا الزائر الكريم /عزيزتنا الزائرة الكريمة
إذا كانت هذه زيارتكم الاولى للمنتدى نتشرف بكم بالتسجيل بالضغط هناإ
لتكونوا ضمن اسرة منتدانا الذي يتشرف بانضمامكم له كأعضاء في منتدى يضمن يضمن لكم الحريه المسؤوله والاحترام المطلق

لطفاً التسجيل فقط بالأسماء العربيه
وكما نرجو لكم اطيب الاوقات في تصفح منتدانا

مع اجمل الامنيات للجميع

إدارة منتدى سوسنة الحروف
منتدى سوسنة الحروف

ثقافي ادبي اجتماعي علمي..واحة الأدب والكلمه المسؤولة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ 2013-08-11, 12:03 am

مجموعة جوجل

مجموعات جوجل
للانتساب لمجموعتنا
لطفا ضع ايميلك:
لزيارة مجموعتنا

المواضيع الأخيرة

» ما اعد الله للنساء في الجنة
2015-05-25, 10:55 pm من طرف سلطان

» نهفات
2015-05-09, 7:05 pm من طرف سلطان

» أعظم جنود الله
2015-05-09, 6:58 pm من طرف سلطان

» حياتك الدنيا ..هي هكذا
2015-05-09, 6:47 pm من طرف سلطان

» الوردة والفراشة
2015-05-09, 6:37 pm من طرف سلطان

» وفوق كل ذي علم عليم
2015-04-26, 10:19 pm من طرف سلطان

» عشاق الليل
2015-04-26, 9:58 pm من طرف سلطان

» عبد الرحمن الداخل وتاسيس الدولة الحديثة
2015-04-20, 11:02 pm من طرف سلطان

» اشتاقكم
2015-04-19, 9:47 pm من طرف سلطان

» التين ..... الفاكهة الكنز
2015-04-19, 9:33 pm من طرف سلطان

عدد الاعضاء والزوار

Like/Tweet/+1


    شجاعة

    شاطر
    avatar
    سلطان
    اعضاء الاداره

    ذكر
    عدد المساهمات : 1496
    تاريخ التسجيل : 07/12/2011
    الموقع : اربد
    المزاج المزاج : مرووووووق
    تعاليق : الاسلام انتقل بالعرب من ظلمات الجهل الى نور الحق


    default شجاعة

    مُساهمة من طرف سلطان في 2013-08-26, 10:29 pm





    استجمع بقايا شجاعته ، واثقاً أنه سيصل ـ حتى لو تأخر قليلاً ـ بخطواته المرتبكة بفعل عكازه الجديد.
    تقدم نحوها ، حتى وقف بجانبها ، قرب البوابة الشمالية لجامعة اليرموك.
    قبل أن يعتزم على مصارحتها ، بالأمر ، حمد الله كثيراً: لان قدمه الثانية لم يمسها العطب ، على إثر انفجار اللغم الرهيب ، الذي أودى بقدمه اليمنى كاملة ، قبل ثلاث سنوات.
    ـ شو مالك بتتطلع فيّ هيك؟
    ارتبك قليلاً ، ثم اختصر ما في جعبته من كلمات.
    ـ تتزوجيني؟
    قهقهت بكبرياء جرح للتو
    ـ بدك اياني أصوم أصوم ، وأفطر على بصله؟
    استجمع بقايا شجاعته ، حاول أن يبتسم ليشعرها بأن كلماتها لم تقتله ، بعدُ. لكن محاولته عطبت فيه أشياء كثيرة ، لم يشعر ، يوماً ، أنها بهذه الأهمية.
    تنهد بحرقة ، وراح يسأل الناس عن أقرب مبغى.
    قصيدة أخرى من أجلها
    تنهّد ، بارتياح ، بعد أن أنهى كتابة قصيدته.
    دقت الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل. لملم أوراقه ، من جديد ، وراح يكتب لها قصيدة جديدة.
    طوال سنوات الجامعة وهو يلاحقها. يكتب لها ، يومياً ، وفي أحايين كثيرة ، بمعدل قصيدتين أو ثلاثاً.
    احترف الشعر من أجلها ، فجادت قريحته بآلاف القصائد وهو يتغزل بها ، ويصف عنادها وقسوة أنوثتها.
    غيّر تخصصه كي يظل بقربها. لم ينجح ، في كثير من المواد ، فقط ، لأنها لم تنجح هي فيها ، رغم تفوقه وعزمه على النجاح. لم تمانع ، يوماً ، أن تتسلم منه أي قصيدة ، لكنها لم تكن تعيره اهتمامها. التقاها ، يوم التخرج. سألها عن رأيها في القصائد ، فقالت ، بهدوء حقيقي:
    ـ قصائدك موحية وجميلة ، وتعيش معي ، لكنني لا أطيقك.. لا أطيقك.. فما العمل؟
    ابتسم بغباء. وجلس في ظل سور مبنى 'الفنون' ، وراح يكتب لها قصيدة جديدة.



    منقول 




    ****************************************************************************************************

    ********************************************التوقيع***************************************** ******
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-07-22, 2:55 am