منتدى سوسنة الحروف

بسم الله الرحمن الرحيم


عزيزنا الزائر الكريم /عزيزتنا الزائرة الكريمة
إذا كانت هذه زيارتكم الاولى للمنتدى نتشرف بكم بالتسجيل بالضغط هناإ
لتكونوا ضمن اسرة منتدانا الذي يتشرف بانضمامكم له كأعضاء في منتدى يضمن يضمن لكم الحريه المسؤوله والاحترام المطلق

لطفاً التسجيل فقط بالأسماء العربيه
وكما نرجو لكم اطيب الاوقات في تصفح منتدانا

مع اجمل الامنيات للجميع

إدارة منتدى سوسنة الحروف
منتدى سوسنة الحروف

ثقافي ادبي اجتماعي علمي..واحة الأدب والكلمه المسؤولة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ 2013-08-11, 12:03 am

مجموعة جوجل

مجموعات جوجل
للانتساب لمجموعتنا
لطفا ضع ايميلك:
لزيارة مجموعتنا

المواضيع الأخيرة

» ما اعد الله للنساء في الجنة
2015-05-25, 10:55 pm من طرف سلطان

» نهفات
2015-05-09, 7:05 pm من طرف سلطان

» أعظم جنود الله
2015-05-09, 6:58 pm من طرف سلطان

» حياتك الدنيا ..هي هكذا
2015-05-09, 6:47 pm من طرف سلطان

» الوردة والفراشة
2015-05-09, 6:37 pm من طرف سلطان

» وفوق كل ذي علم عليم
2015-04-26, 10:19 pm من طرف سلطان

» عشاق الليل
2015-04-26, 9:58 pm من طرف سلطان

» عبد الرحمن الداخل وتاسيس الدولة الحديثة
2015-04-20, 11:02 pm من طرف سلطان

» اشتاقكم
2015-04-19, 9:47 pm من طرف سلطان

» التين ..... الفاكهة الكنز
2015-04-19, 9:33 pm من طرف سلطان

عدد الاعضاء والزوار

Like/Tweet/+1


    السلمية

    شاطر
    avatar
    سلطان
    اعضاء الاداره

    ذكر
    عدد المساهمات : 1496
    تاريخ التسجيل : 07/12/2011
    الموقع : اربد
    المزاج المزاج : مرووووووق
    تعاليق : الاسلام انتقل بالعرب من ظلمات الجهل الى نور الحق


    default السلمية

    مُساهمة من طرف سلطان في 2012-03-20, 5:52 am

    ..

    سلَميَة مدينة سورية تقع على بعد ثلاثين كيلومتراً إلى الشرق من مدينة حماة في وسط سوريا. لهذه البلدة أهمية تاريخية حيث أنها كانت مقراً للدعوة الإسماعيلية الباطنية ومنها انطلق عبيد الله المهدي حيث غادر سلمية إلى تونس ليصبح الخليفة الأول للدولة الفاطمية.


    التسمية


    الاسم الاصلي للمدينة هو " كور الزهور " وهو الاسم المعهود منذ زمن الفينيقيين والسومريين، اما أصل تسمية المدينة بـ " سلمية " : حللَ المؤرخون أصلَ التسمية فأرجعوها إلى مصدرين

    : 1- أطلق اليونانيون اسم سلاميس على كور الزهور اعتزازاً بانتصارهم على الفرس في معركة سلاميس. و أطلقوا على كور الزهور اسم سلاميس وهو اسم مدينة على بحر إيجة نظراً للتوافق بين المدينتين في المناخ والشكل.
    2- ورأيٌ ثانٍ يقول : بأن كثرة المياه فيها جعل الناسَ يطلقون عليها سيل مياه أو سيل ميه، وحُرِّفَ إلى سلمية . لقد ذكرها ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان فيقول: [سلَمْيةُ قيل قرب المؤتفكة فيقال :إنه لما نزلَ بأهلِ المؤتفكةِ ما نزلَ من العذابِ رحم اللهُ منهم مئةَ نفس فنجاهم اللهُ فانتزحوا إلى سلمية فعمروها وسكنوها فسميت (سلم مائة) ثم حرَّف الناسُ اسمها فقالوا سلَمْية

    وحسب أقوال المؤرخ الراحل الدكتور عارف تامر بأنها كانت عامرة منذ زمن السومريين (2400-3000) ق. م ,وأنها كانت تابعة للمشرفة (قطنا) أيام الآموريين(2100-2400) ق. م. ثم خضعت للحثيين والآشوريين (1500) ق. م، وأنه في نهاية القرن التاسع وبداية القرن الثامن قبل الميلاد حكمها الآراميون فضموها إلى مملكة حماة.
    أما في العصر السلوقي فقد ازدهرت وأصبحت محطة تجارية كبيرة، وارتبطت مع أفاميا بطريق معبد, وضمت إلى حمص في العصر الروماني, وزاد ازدهارها خلال حكم أسرة شميسغرا الحمصية لروما,
    كما ثابرت على ازدهارها في العصر البيزنطي فأصبحت إحدى المراكز المسيحية الرئيسية في الشرق وصارت مركزا لأبرشية مسيحية كبرى تمتد سلطتها من طرابلس الشام حتى الرصافة فكان يتبعها (76) كنيسة.
    لحق سلمية الخراب إثر اجتياح الفرس لها عند احتلالهم لسورية عام (547) م، فأصبحت خاوية تجوبها القبائل البدوية، إلى أن أعاد بناءها عبد الله بن صالح بن علي العباسي عام (136) هـ حوالي (754) م فاستعادت مركزها التجاري وتطورت تطورا كبيرا خلال القرنين الثاني والثالث للهجرة حيث وفد إليها مجموعة من الإسماعيليين فجعلوا منها قاعدة لدعوتهم السرية.
    وكان أولهم عبد الله بن محمد بن إسماعيل بن جعفر الصادق الذي ألف أو اشترك في تأليف كتاب ((إخوان الصفا وخلان الوفا)) ذائع الصيت وهو في السلمية كما يذكر عارف تامر ،و أنه أطلق على نفسه اسم عبد الله بن ميمون القداح بقصد إخفاء شخصيته عن العباسيين، وقد أثار كثيرٌ من المؤرخين الشك حول عبد الله بن ميمون القداح وبأنه يهوديٌ وهذا ما لا يستطيع احد الجزم به. وهاجم القرامطة سلمية في أواخر القرن الثالث للهجرة عام (874) م بقيادة الحسين بن زكرويه ففتكوا بأهلها ولم يبقوا فيها أحدا على قيد الحياة بما في ذلك صبية الكتاتيب والبهائم كما ذكر صاحب كتاب الرسل والملوك. استطاع عبيد الله المهدي أحد أحفاد عبد الله بن ميمون القداح النجاة بنفسه وأن يصل إلى شمالي أفريقيا حيث أعلن قيام الدولة الفاطمية أو الدولة العبيدية كما يسميها بعض المؤرخين والذين شككوا أيضاً ونفوا أن يكون عبيد الله مؤسس الدولة العبيدية وأحفاده من بعده يرجع نسبهم إلى آل البيت النبوي. وفي عام(1168) م أعطى صلاح الدين الأيوبي سلمية إلى ابن أخيه الملك المظفر تقي الدين صاحب حماة ثم أصبحت موضع نزاع بين أبناء العمومة ملوك حمص الأسديين وملوك حماة التقويين وبعد معركة عين جالوت التي انتصر فيها الملك المظفر على التتر عام (1242) م أقطعها الملك المظفر للأمير مهنا آل الفضل بن ربيعة بن طي لبلائه الحسن في تلك المعركة. ذكر ابن الوردي في تاريخه : أن سلمية تعرضت للانحطاط في ذلك العهد, بسبب نزاع أفراد أسرة مهنا فيما بينهم. أما خرابها للمرة الثانية فكان على يد تيمور لنك، ولقد ظل هذا الخراب مدة خمسة قرون ونيف وكان حكمها طوال هذه المدة بيد آل مهنا الذين اتخذوا اسم ((آل أبي ريشة)) فيما بعد, أما الأعراب الذين التفوا حولهم فكانوا يدعون الموالي.
    يعيش سكان مدينة السلمية في توافق على غير المدن الأخرى والتي ينتشر فيها العديد من الطوائف, حيث يجمع الهم السلموني (كما يسمى محليا)الطائفة الاسماعلية القاسمية والطائفة الاسماعلية المؤمنية وباقي الطوائف في خط وتألف واحد وأذاب هذه الهم السلموني تلك الخلافات المغرضة والتي تقع في بلد متعدد الطوائف بل على العكس تجد فيها قمة التألف. هناك بلدة السلمية جنوب الخرج وتبعد 6كم


    اذا يرتبط تاريخ مدينة السلمية بشخصية عبيد الله المهدي، مؤسس الدولة الفاطمية التي تحولت إلى إمبراطورية قوية استطاعت أن تنافس العباسيين، وامتدت في المغرب العربي على طول الساحل الشمالي لإفريقيا، وضمت مصر والسودان مع الشام والحجاز في أوج اتساعها، وكانت طبيعة السلمية كمدينة صغيرة وهادئة تصلح لأداء دور الحاضنة للدعوة الفاطمية، فهي مدينة صغيرة وشبه منسية، ودافئة، بعيدة عن الصراعات، تنعكس تسميتها على طباع أهلها وسلوكهم، كما أنها تعد مدينة مضيافة حيث تعتبر واحة خضراءفي وسط بادية الشام، وعلى أطراف المنطقة الساحلية الخصبة، وللتسمية أكثر من قصة أو أسطورة، فالحموي يرى أن اسمها يعود إلى (سلم مائة) نسبة إلى المائة شخص الذين نجوا من المدينة المؤتفكة، وهي سدوم وعمورة، بينما يرى المؤرخون أن الاسم يوناني من سلاميس لأن هذه المدينة السورية تشبه أخرى يونانية في خضرتها وبهائها، أو أنها سلمية، لكثرة مياهها (سيل ماء)، وأيا تكن الأساطير حول المدينة، فإن أسطورتها الباقية هي أسطورة قناة العاشق، حيث حاول أمير السلمية قبل ألفي عام أن يتقرب من أحد أميرات أفاميا على بعد ثمانين كيلومترا من سلمية، فطلبت منه أن يمد مدينتها بالماء، ليبدأ شق قناة العاشق بين المدينتين.
    يعود تاريخ سلمية إلى الألف الثالثة قبل الميلاد، ولكن المدينة التاريخية غابت عن الوجود مع الاجتياح الفارسي لسوريا في القرن السادس للميلاد، حيث أتى الفرس على كثير مما خلفته الدول القديمة مثل الآراميين والأنباط في سلمية، وأعيد بناء المدينة في العصر العباسي، وبقيت المدينة بمثابة الملاذ لكثيرين ممن هربوا إليها حالة الاستقطاب فيالمدن السورية الكبيرة كحمص ودمشق، إلا أن كثيرا من أهلها ذهبوا ضحية الصراعات السياسية حيث اجتاحها القرامطة في أحد المراحل ولم يبقوا أحد من أهلها على قيد الحياة، وبقيت المدينة موضعا للصراع بين أمراء حماة وحمص، حيث تقع على مسافة متقاربة من المدينتين، وبقيت المدينة في تبعية حماة وحمص، حتى أقطعها الملك المظفر قطز للأمير مهنا الطائي بعد معركة عين جالوت لما أبداه من شجاعة في القتال، وكانت المدينة خربت على يد التتار سابقا.
    لبقائها في يد أسرة ضعيفة ومشتتة، أصبحت سلمية مطمعا للعديد من القبائل التي تتطلع لموطئ قدم في الشام، فتوالت على حكمها أكثر من قبيلة عربية، دون أن تتمكن أي قوة من إعادة المدينة للحياة فعليا، فكأنها مدينة غافية أو في سبات مؤقت لسنوات طويلة، وأتى قرار السلطان عبد المجيد في منتصف القرن التاسع عشر بدعم إعمار المنطقة الواقعة شرق نهر العاصي التي أصبحت نهبا للصراعات القبلية، بمثابة الفرصة لأبناء الطائفة الإسماعيلية للعودة إلى مدينتهم الأم، فأعادوا بنائها بعد حلقات من النهوض والخراب، وبذلك ضمنوا موقعا يمكنهم من خلاله تجنب أية صراعات مع الطوائف الأكبر على الساحل السوري.
    تعتبر سلمية التابعة حاليا لمحافظة حماة مدينة فلاحية بالدرجة الأولى، فالنشاط التجاري الذي ازدهر فيها قديما لم يعد كذلك بعد تطور وسائل المواصلات بين المدن السورية الكبرى، ويقطن السلمية حاليا حوالي المائتي ألف نسمة، أغلبيتهم من أبناء المذهب الإسماعيلي، حيث تعد مع قدموس ومصياف المراكز الرئيسية لوجود الإسماعيليين في سوريا.



    ****************************************************************************************************

    ********************************************التوقيع***************************************** ******
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    سوسنه
    صاحبة الامتياز

    انثى
    عدد المساهمات : 728
    تاريخ التسجيل : 06/12/2011
    الموقع : عمان -الاردن
    المزاج المزاج : رايق
    تعاليق : تكتبني الحروف
    ولا اكتبها ,,,يبوح
    الياسمين ,,,وبعضآ من بنفسج

    default رد: السلمية

    مُساهمة من طرف سوسنه في 2012-03-20, 3:19 pm

    منطقه زاخره بالتراث وعبق الجمال
    حمى الله سوريا

    سلمت الايادي اخي سلطان .........
    ...........


    ****************************************************************************************************

    ********************************************التوقيع***************************************** ******

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-09-20, 1:21 am