منتدى سوسنة الحروف

بسم الله الرحمن الرحيم


عزيزنا الزائر الكريم /عزيزتنا الزائرة الكريمة
إذا كانت هذه زيارتكم الاولى للمنتدى نتشرف بكم بالتسجيل بالضغط هناإ
لتكونوا ضمن اسرة منتدانا الذي يتشرف بانضمامكم له كأعضاء في منتدى يضمن يضمن لكم الحريه المسؤوله والاحترام المطلق

لطفاً التسجيل فقط بالأسماء العربيه
وكما نرجو لكم اطيب الاوقات في تصفح منتدانا

مع اجمل الامنيات للجميع

إدارة منتدى سوسنة الحروف
منتدى سوسنة الحروف

ثقافي ادبي اجتماعي علمي..واحة الأدب والكلمه المسؤولة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ 2013-08-11, 12:03 am

مجموعة جوجل

مجموعات جوجل
للانتساب لمجموعتنا
لطفا ضع ايميلك:
لزيارة مجموعتنا

المواضيع الأخيرة

» ما اعد الله للنساء في الجنة
2015-05-25, 10:55 pm من طرف سلطان

» نهفات
2015-05-09, 7:05 pm من طرف سلطان

» أعظم جنود الله
2015-05-09, 6:58 pm من طرف سلطان

» حياتك الدنيا ..هي هكذا
2015-05-09, 6:47 pm من طرف سلطان

» الوردة والفراشة
2015-05-09, 6:37 pm من طرف سلطان

» وفوق كل ذي علم عليم
2015-04-26, 10:19 pm من طرف سلطان

» عشاق الليل
2015-04-26, 9:58 pm من طرف سلطان

» عبد الرحمن الداخل وتاسيس الدولة الحديثة
2015-04-20, 11:02 pm من طرف سلطان

» اشتاقكم
2015-04-19, 9:47 pm من طرف سلطان

» التين ..... الفاكهة الكنز
2015-04-19, 9:33 pm من طرف سلطان

عدد الاعضاء والزوار

Like/Tweet/+1


    الأمراض المزمنة

    شاطر
    avatar
    محمد جرادات

    ذكر
    الابراج : السمك
    عدد المساهمات : 164
    تاريخ التسجيل : 07/12/2011
    العمر : 50
    المزاج المزاج : بين بين

    default الأمراض المزمنة

    مُساهمة من طرف محمد جرادات في 2011-12-17, 9:59 am

    [justify]
    [[color=darkred]size=24]
    [justify]كيف تحدث الأمراض المزمنة المستعصية المعذبة لأصحابها

    للإجابة على هذا السؤال دعونا نخوض في بعض هذه الحقائق العلمية :
    تجري في أجسامنا يوميا مليارات بل وآلاف المليارات من التفاعلات الحيوية , وقد سميت باسم حيوية لأن بها تتم الحياة , فما التكاثر والتناسل والأكل والشرب والهضم وتمثيل الغذاء والإطراح والنوم والصحو والتصرف والسلوك وحتى المرض والشفاء , ما هي إلا تفاعلات حيوية تتم في أجسامنا , وما هي إلأ مليارات من التفاعلات الحيوية التي تتم بها حياتنا وتكتمل
    ولكن الله تعالى بقدرته وعظمته وحكمته قد يسر هذه التفاعلات ويسرها وسرعها وسهلها ووجهها بشكل نوعي متخصص فائق دقيق " وإنا كل شئ خلقناه بقدر" ( 49) القمر , وقال ايضا في ذلك " الذي قدر فهدى " الأعلى , فكيف ذلك ؟
    إنه عن طريق الإنزيمات وهي عبارة عن جزيئات أو مركبات كيميائية داخل الجسم تقوم بتوجيه التفاعلات الحيوية التسيرها وتسهلها وتوجهها وتقودها , ولولاها لا يمكن أن تتم أي من هذه التفاعلات الحيوية , بحيث إن كل إنزيم من هذه الإنزيمات متخصص بتفاعل معين يوجهه ويسيره ويسهله يؤثر عليه ولا علاقة له , لا تأثير له على أي تفاعل غيره , تماما كما ينطبق المفتاح على قفله ولا يفتح غيره ( وهنا نجد الجزء الأول من قانون نصفي الدائرة ) , وحتى نتخيل قدره هذا الإنزيم الهائل , وقدرته العظيمة في تسيير التفاعلات الحيوية وتوجيهها , فيكفي أن نعلم أن بعض التفاعلات الحيوية التي تتم في الجسم إذا تمت خارج الجسم في المختبر وبدون وجود الإنزيم , وفي ظروف خاصة من الضغط والحرارة والرطوبة , فإن هذا التفاعل يحتاج لأن يتم إلى مائتين وتسعة وأربعين عاما , تخيلوا 249 سنة لكي يتم تفاعل واحد بدون وجود الإنزيم , ولكنه بوجود الإنزيم داخل الجسم فإنه يتم في تسع ثوان فقط , تسع ثوان , فهل تخيلتم الوسائل التكنولوجية الربانية الإلهية العظيمة وكيف تعمل وقدرتها الخارقة التي تدل على قدرة خالقها العظيمة جل وعلا , فهذا الإنزيم يعمل تماما كالوسائل التكنلوجية التي نستخدمها أثناء البناء من جرافات أو رافعات أو ناقلات أو حاملات , فهذه الوسائل التكنولوجية البشرية تسهل البناء وتسرع وتوفر المال والجهد والطاقة وعدد العمال وجهدهم , ( وتذكروا العدد الهائل من السنوات والعدد الهائل من العمال والجهد الذي استخدم في بناء الأهرامات بدون وجود مثل هذه الوسائل التكنلوجية )
    ولكن تذكروا أيضا أن هذه الجرافة أو الرافعة أو الناقلة أو الحمالة ( أي الإنزيم ) لا تعمل إلا بوجود سائق محترف متدرب على قيادتها وتسييرها وتوجيهها بشكل دقيق فائق سديد , وبالفعل هذا ما يحدث مع الإنزيم تماما , فهذا الإنزيم لا يمكن له أن يعمل ولو للحظة واحدة , إلا بوجود سائق محترف متخصص يستطيع أن يقوده , وما بظنكم هذا السائق المحترف المتخصص يكون ؟
    إنه ما يعرف باسم الفيتامينات أو العناصر النادرة , التي يتخصص كل منها بتسيير إنزيم أو أكثر دون أن يستطيع أن يقود غيره من الإنزيمات ( وهنا نرى الجزء الثاني من قانون نصفي الدائرة ) إذا أن العنصر النادرة يتوضع في قلب الإنزيم بشكل متخصص بحيث ينطبق عليه تماما كما ينطبق القفل على المفتاح , وكما ينطبق الليل على النهار , وكما ينطبق الوجه المطفئ للقمر على الوجه المضئ وكما ينطبق الذكر على الأنثى , وكما ينطبق كل زوجين في هذا الكون الرحيب على بعضهما البعض , نعم إنه قانون نصفي الدائرة , او قانون الزوجين الموجود في القرآن الكريم
    ينطبق العنصر النادر على الإنزيم كما ينطبق القفل على المفتاح
    والجدير بالذكر أنه عند نقص أي عنصر من العناصر النادرة فإنه يحدث نقص في قدرة عمل الإنزيم المنطبق عليه بنفس درجة نقصه , فتخيلوا مثلا أن عندنا عشرة آلاف جرافة ورافعة , ولكن ليس لدينا إلى خمسة آلاف سائق لهذه الجرافات الرافعات , فإنه لن يعمل بذلك إلا خمسة آلاف جرافة ورافعة , وستبقى بقية الرافعات والجرافات بدون عمل إطلاقا , وهذا ما يحدث مع الإنزيمات تماما , ولا تنسوا أن هذه الإنزيمات الخارقة هي التي تسير تفاعلاتنا الحيوية , والتي تتم بها حياتها

    فنتيجة لغذائنا غير المتوازن ينقص باستمرار من أجسامنا الكثير من العناصر النادرة , والتي تقود بدورها الإنزيمات وتسيرها , والتي تقوم بدورها بتسيير التفاعلات الحيوية والتي تحدث بالمليارات في اجسامنا , والتي بها تتم حياتنا من التكاثر والتناسل والأكل والشرب والهضم وتمثيل الغذاء والإطراح والنوم والصحو والتصرف والسلوك وحتى المرض والشفاء , ونقص هذه العناصر النادرة يؤدي إلى خلل في هذه التفاعلات , الأمر الذي يؤدي إلى ظهور الأمراض بأشكالها وأنواعها المختلفة
    والجدير بالذكر أيضا , أن كل عضو من الأعضاء مثل القلب والكبد والطحال والبنكرياس والدماغ والأمعاء والعضلات وغيرها , كل عضو مختص بأنواع معينة من الإنزيمات خاصة به ولا توجد في غيره , وكل إنزيم من هذه الإنزيمات يحتاج إلى نوع معين من العناصر النادرة الخاصة به والتي لا يمكن ان تعمل بدونها
    فعند حدوث مرض في القلب فهذا يعني وجود خلل في الإنزيمات التي تعمل في القلب وتفاعلاته الحيوية بسبب نقص العنصر النادر الذي يسير هذه الإنزيمات القلبية , وهذا العنصر النادر اسمه السيلينيوم
    فعند حدوث مرض في العضلات فهذا يعني وجود خلل في الإنزيمات التي تعمل في القلب وتفاعلاته الحيوية بسبب نقص العنصر النادر الذي يسير هذه الإنزيمات العضلية , وهذا العنصر النادر اسمه الكوبالت
    فعند حدوث مرض في البنكرياس فهذا يعني وجود خلل في الإنزيمات التي تعمل في القلب وتفاعلاته الحيوية بسبب نقص العنصر النادر الذي يسير هذه الإنزيمات العضلية , وهذا العنصر النادر اسمه الزنك
    وهكذا تم العلاج باستخدام المواد الغذائية الموجودة في القرآن الكريم , والتي ذكرت في السنة النبوية المطهرة , بحيث أننا نستخدم مبدأ الزوجين في العلاج ( وهذا هو الجزء الثالث من قانون نصفي الدائرة ) إذ وجدت أن كل طعام خلقه الله , وخصوصا تلك الأطعمة التي ذكرها الله تعالى في القرآن تحتوي على نوع معين من العناصر النادرة أكثر من غيرها , ويتم ذلك بإعطاء بعض المواد الغذائية القرآنية أكثر من غيرها , والتي تحتوي بدورها على العنصر النادر المطلوب الذي يكمل ويكامل النقص الموجود في أحد الأعضاء والذي أدى بدوره إلى حدوث المرض , بحيث يتم إعطاء هذه المادة الغذائية بنفس النسبة والمقدار المطلوب , وذلك بالاعتماد على مبدأ المزاوجة بين العضو المصاب بالنقص في عنصر النادر , والغذاء القرآني أو النبوي الغني بهذا العنصر النادر

    [/just[/c
    olor][/size]i[/justify
    ]fy]


    ****************************************************************************************************

    ********************************************التوقيع***************************************** ******
    [size=22]
    من هديل الحمــــام
    كلمات أنسجها لكـم
    بحروف من ذهــــــب





    [/siz
    e]
    avatar
    سلطان
    اعضاء الاداره

    ذكر
    عدد المساهمات : 1496
    تاريخ التسجيل : 07/12/2011
    الموقع : اربد
    المزاج المزاج : مرووووووق
    تعاليق : الاسلام انتقل بالعرب من ظلمات الجهل الى نور الحق


    default رد: الأمراض المزمنة

    مُساهمة من طرف سلطان في 2011-12-17, 5:03 pm

    بارك الله بك اخينا الكريم

    ونفعنا الله بعلمك وجهدك


    ****************************************************************************************************

    ********************************************التوقيع***************************************** ******
    avatar
    سوسنه
    صاحبة الامتياز

    انثى
    عدد المساهمات : 728
    تاريخ التسجيل : 06/12/2011
    الموقع : عمان -الاردن
    المزاج المزاج : رايق
    تعاليق : تكتبني الحروف
    ولا اكتبها ,,,يبوح
    الياسمين ,,,وبعضآ من بنفسج

    default رد: الأمراض المزمنة

    مُساهمة من طرف سوسنه في 2011-12-17, 7:50 pm

    نعم اخي ابو مالك الجسد هو مجموعه معقده من التراكيب والخلايا
    ولكل جزء فيه ضروره ويلزم عنايه خاصه
    والغذاء وانواعه وطرق تناوله ان اديرت بنظام واتبعت السنه النبويه في استخدام الاغذيه
    يحقق الانسان الصحه والعافيه لبدنه باذن الله

    بوركت اخي القدير على جهودك
    والف شكر ...
    ...........


    ****************************************************************************************************

    ********************************************التوقيع***************************************** ******

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-10-20, 5:47 pm